بعد وفاة “طالب أبها”.. “تعليم عسير”: لسنا مسؤولين عما يحدث بالشوارع

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 17 فبراير 2017 - 12:32 صباحًا
بعد وفاة “طالب أبها”.. “تعليم عسير”: لسنا مسؤولين عما يحدث بالشوارع

في الوقت الذي طالب فيه وسم “#مساءلة_مدير_تعليم_عسير_مطلب” على “تويتر”، بمعاقبة المسؤولين في تعليم منطقة عسير، بعد وفاة الطالب نواف آل مداوي الأحمري (13 عاماً)، إثر الأمطار التي شهدتها مدينة أبها؛ حيث توفي بعد أن جرفه السيل وهو عائد من مدرسته في حي المنسك بأبها، واجهت قناة “العربية” مساعد مدير عام “تعليم عسير” سعد بن أحمد الجوني، بتلك الاتهامات، وطرحت عليه تساؤلها عن السبب في عدم تعليق المدارس يوم الثلاثاء.

وردّ “الجوني” برفض تحميل أي جهة مسؤولية الحادث، وقال: “أنا هنا لا أحمّل أي جهة مسؤولية وفاة الطالب الذي تسلّمه السائق الخاص، وفي اتجاههما إلى المنزل حدث لهما هذا الحادث”.

وأجاب عن تساؤل مذيعة البرنامج: “من سمح له بالذهاب إلى المدرسة؟” بالقول: “نحن يومياً نذهب إلى المدرسة يا أستاذة! ولكننا غير مسؤولين مسؤولية كاملة عما يحدث في الشوارع، وعما يحدث من تراكمات للمياه”.

ولفت مساعد مدير عام “تعليم عسير” إلى آلية تعليق الدراسة قائلاً: “تعليق الدراسة يتم وفق تقارير تصل إلى إدارة التعليم من عدة جهات، وأهمها الأرصاد، وعندما تستدعي الظروف المناخية وحالات الطقس تعليق الدراسة فإن إدارة التعليم لا تتردد ولا تتأخر أبداً في ذلك”.

وعن صبيحة الأمطار الغزيرة التي شهدتها أبها، قال “الجوني”: “أنا أرسلت رسالة إلى قادة المدارس الساعة الثامنة صباحاً، وبعد أن وصل الطلاب إلي مدارسهم غرّدت أن المكان الآمن لهم هو المدارس، وعندما يصل الطلاب إلى مدارسهم، فالمكان الآمن هو المدرسة”.

وأضاف: “نصّ تغريدتي أن الطلاب يكونون تحت إشراف مباشر من قائد المدرسة، وبمؤازرة من المعلمين حتى يتم تسليمهم إلى أولياء أمورهم”.

ونفى “الجوني” إغلاق حسابه على “تويتر” بعد هذه التغريدة مطلقاً، مشدداً على أنه لا يمكن أن نواجه هذا السيل بالصمت، ولكن حاولنا أن يكون الرد عبر القنوات الرسمية.

ودشن نشطاء هاشتاج “#أمطار_عسير_التاريخية” نشروا من خلاله صوراً ومقاطع مصورة، أوضحت مدى شدة المطر وغزارته، منددين في الوقت ذاته بتقصير المسؤولين عن الطرق ومصارف السيول.

وبلغت إحصائية الأعمال الميدانية التي باشرتها فرق الدفاع المدني بمنطقة عسير المصاحبة للأمطار التي هطلت بالمنطقة اعتباراً من يوم الثلاثاء وحتى صباح أمس الأربعاء، 600 بلاغ في مدينة أبها، شملت احتجاز 200 مركبة، فيما تم إنقاذ 25 شخصاً، وبلغ عدد الأودية التي سالت في مدينة أبها تسعة أودية، فيما أعلن عن وفاة طالب يبلغ من العمر 13 عاماً، ويتواصل حتى الآن البحث عن مفقود، فيما تم سحب المياه من بدروم مستشفى عسير المركزي.

وفي محافظة خميس مشيط وصل عدد البلاغات إلى 314 بلاغاً، فيما كان هناك احتجاز لـ 75 مركبة، وتم إنقاذ 213 شخصاً، وكان هناك إصابة لعشرة أشخاص.

المصدر - وكالات
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ادخل الاجابة *

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الكرامة اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.