الوزير “الربيعة” يفضح “صحة جازان” بعد أن حاولت الهرب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 8:55 صباحًا
الوزير “الربيعة” يفضح “صحة جازان” بعد أن حاولت الهرب

ذكرت المديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة جازان قبل نحو 6 أشهر من الآن أنها طرحت مشروع مستشفى جازان العام لإعادة التأهيل، بعد كارثة الحريق التي أودت بحياة 25، وأسفرت عن إصابة أكثر من 120 شخصًا، وأشارت إلى أن الترسية تمت، وأن الشركة ستتسلم الموقع خلال أيام، وأكدت وقتها أن الإنجاز سيتم في فترة زمنية من 6 إلى 8 أشهر، فيما التزمت بعد ذلك الصمت، وظل المواطنون ينتظرون الوعد.

وفجَّر وزير الصحة توفيق الربيعة أمس في زيارته المنطقة مفاجأة من العيار الثقيل، وذلك عندما أعلن البدء في تنفيذ مشروع إعادة تأهيل المستشفى، موضحًا أن ذلك سيتم بعد الانتهاء من المخططات الهندسية وفتح المظاريف الخاصة بترسية المشروع خلال الأسبوع القادم.

وبيّن أنه سيتم تسليم الموقع للشركة المنفذة خلال شهرَيْن، على أن تتم عملية الإنجاز خلال ١٢ شهرًا من استلام الموقع.

حديث الوزير “الربيعة” جاء صادمًا ومتناقضًا مع ما أعلنته “صحة جازان” قبل أشهر، أي أن مشروع التأهيل لم يتم البدء فيه؛ وهو ما وضعها في حرج كبير أمام أبناء المنطقة ممن كانوا ينتظرون الوعد الذي قطعته على نفسها؛ إذ من المفترض أنه لم يتبقَّ منه سوى شهرَيْن.

وقال مواطنون إن “صحة جازان” حاولت بذلك الهرب من التساؤلات التي تحاصرها منذ خروج المستشفى عن الخدمة، واللعب على العقول بإيهام الناس.

وأشاروا إلى أن مدة التأهيل التي لم يتم البدء فيها لن تنتهي إلا بعد عام 2017 القادم، بحسب ما ذكر الوزير، أي بعد أكثر من سنتين على وقوع الكارثة! مبينين أنها فترة كافية لبناء مستشفى من جديد بكامل تجهيزاته وكوادره!

وكان وزير الصحة، الدكتور توفيق الربيعة، قد قام أمس بزيارة تفقدية لمنطقة جازان، واعتمد تحسين 36 مشروع منشأة صحية، تشمل ٣٤ مركزًا صحيًّا ومستشفيَيْن ضمن المرحلة الأولى لتحسين المنشآت الصحية بالمنطقة.

المصدر - سبق
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الكرامة اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.